Category Archives: Arabic blogging

Nizar Qabbani -شيخ الكلمه

tumblr_n2o3p9wSpM1r5zeqho1_250tumblr_n2o3p9wSpM1r5zeqho2_250

Arabs at the door!

tumblr_myyuqcf67a1sgf0uto2_250
tumblr_myyuqcf67a1sgf0uto3_250tumblr_myyuqcf67a1sgf0uto4_250

tumblr_myyuqcf67a1sgf0uto5_400

An Iraqi and Israeli Iraqi

In 1982, I was among a group of Yarmouk University Jordanian students who were attending The First Arab Youth and Environment meeting in Cairo. Delegates from several Arab countries came and we felt the Egyptians just wanted another meeting in Cairo to say the Arabs have forgotten Camp David and they are back to our bosoms. Cairo post-Camp David agreement had some Israeli tourists and we happened to share a hotel (The Nile Hotel; Nasser days grand thing) with a small group of them. A police officer was stationed in the lobby and I saw that he escorted them on their bus tours. One day after the sessions, we stopped at the Lobby desk for the keys, and this couple who looked like they are typical Middle Easterners in their mid 50s, were curious and started chatting. I said I am from Jordan. They said they were originally from Baghdad and I remember the name Souq El Shurjeh came up. Israeli Jews of Arab origin. Wow! The woman was talking in a nostalgic if not sad tone and concluded by saying “Inshallah Yeseer Salam” [Inshallah there will be peace] and we get to visit Iraq again. A little Iraqi delegate was reading the newspaper and obviously listening to the discourse but was not saying much till then. He interrupted her by shouting “La Salam w La Kalam. Nelteqi Weyakum Ala El Jabhah.” [No peace (or greetings); no words between us. We meet at the front]. Dead silence. I was between shocked that he was so direct and mean to a couple of tourists who were being just polite or shooting the breeze; and between admiring the fancy words of combat “no words. we meet at the front.”

I went back to my room. Minutes later, the door knocks. It was the other Iraqi delegate. He worked (I can’t remember his name now, Dr. Khalid?) with the Iraqi Red Crescent. He was attending the meeting because at that time “environment” or “ecology” or “recycling” were totally new concepts. Anyway, a nice, older man, who wore glasses and has a fair complexion that for sure, not the typical Iraqi. He was staying in a room on my floor. He had a box of Iraqi sweets in his hand and he said I want to ask you a favor. I said sure. He said, please keep this between us. Can you go and offer some of the sweets to the couple who just talked to us? I was puzzled. Why don’t you go and offer them yourself? He said “Aini” [my eye or dear friend] the guy who shouted at them today is the [Iraqi] intelligence guy they sent with us. If he sees me talking to these tourists, that will be a very bad thing! He said: please, just offer them some. They will like it, they mentioned Souq El Shurjeh! We knew they were 3 doors or more down the corridor. I did. They loved the gesture. I don’t remember if they asked who offered it but I remember them recognizing the sweets. Men El Sama in Arabic? something like a white Nougat with cardamom? I thought to myself. Peace is possible. No matter how many nut jobs each side has. Human spirit will prevail at the end.

My Yellow Suit- By Raja’ Batarseh

The Yellow Suit


My Yellow Suit is a heartfelt memoir of a resilient woman’s struggle with obesity and food addiction, and her never-ending attempts to attain inner peace and happiness. It is an enlightening and inspiring book for people battling weight issues and addictive behaviors, as well as for those seeking self-growth and philosophical life lessons. The Yellow Suit Diet, in addition to valuable findings and guidelines regarding weight-loss, stress management and self-motivation are also compiled in this personal story.

“Throughout the last 30 years, I turned into a lab rat, experimenting with various fad and balanced diets, using appetite-suppressants, exercising vigorously, undergoing countless therapy sessions, reading self-help books and even resorting to surgery – all in a relentless determination to win my battle with weight. But did any of these measures work? Did I find the missing piece to my puzzle? Was gaining happiness as hard as losing weight?”

Raja’ Batarseh

http://www.myyellowsuit.com/

لماذا تغيّر طعمُ التفاح ؟؟ إبراهيم جابر إبراهيم/ جريدة الغد ١٤-٣-٢٠٠٩

لماذا تغيّر طعمُ التفاح ؟

إبراهيم جابر إبراهيم، جريدة الغد الأردنيه ١٤ أذار ٢٠٠٩

لمن يعرف عمان قبل 40 سنه واكثر

زمان كانت أسماؤنا أحلى، ورائحة البامية تتسرب من شبابيك البيوت، وساعة الجوفيال في يد الأب العجوز أغلى أجهزة البيت سعراً وأكثرها حداثة، وحبات المطر أكثر اكتنازاً بالماء، زمان كانت أخبار الثامنة أقلّ دموية، وطريق المصدارأقل ازدحاماً بشاحنات الأثاث، كانت غمزة سميرة توفيقأكثر مشاهد التلفزيون جرأة، ومجلس النوابحلماً يداعب اليسار المتشدد، وأجرة الباص قرشين، والصحف تنشر كل أسماء الناجحين بالتوجيهي، كان المزراب يخزّن ماء الشتاء في البراميل، وكُتّاب القصة ينشرون مجموعات مشتركة، وحلو العرس يوزع في كؤوس زجاجية هشّة تسمى مطبقانيات” والجارة تمدّ يدها فجرا من خلف الباب بكوب شاي ساخن للزبّال فيمسح عرقه ويستظلّ بالجدار

زمان.. كانت “الشونة الشماليةآخر الدنيا، وفكر واربحأهم برامج المسابقات، ولم نكن نعرف بعد أن هناك فاكهة تتطابق بالاسم مع منظف الأحذيةالكيوي” وأننا يوماً ما سنخلع جهاز الهاتف من شروشه ونحمله في جيوبنا

كانت القضامة المالحة توصف علاجاً للمغص، والأولاد يقبّلون يد الجار صباح العيد، والبوط الصيني في مقدمة أحلام الطلبة المتفوقين!
كانت أخبار الأسبوعلصاحبها عبد الحفيظ محمد أهم الصحف وأجرأها على الإطلاق، وألمانيا” بلد الأحلام

حين تصحو على صوت “مازن القبجأوسمراء عبدالمجيد” وظهرا تسمع كوثر النشاشيبيومساءً تترقب ابراهيم السمان” والتلفزيون يغلق شاشته في موعد محدد مثل أي محل أو مطعم


كانت مدينة الأهلي للالعاب السياحيةفي رأس العين هي وجهة الأثرياء، والسفر الى صويلح يحتاج التحضير قبل يومين، والجامعة الأردنية بلا شقيقات

حين كانت أقلام “البك الأحمر هي الوسيلة الوحيدة للتعبير عن الحب قبل اختراع الموبايلات، وعندما كانت المكتبات تبيع دفاتر خاصة للرسائل اوراقها مزوّقة بالورد، أما الورد ذاته فكان يباع فقط في جبل عمان،, الحي الأرستقراطي الباذخ في ذلك الزمان

كانت جوازات السفر تكتب بخط اليد، والسفر الى الشام بالقطار، وقمصان النص كمللرجال تعتبرها العائلات المحافظة عيبا وتخدش الحياء!

كانت البيوت تكاد لا تخلو من فرن ابو ذان وأبو حجرالحديدي، والأمهات يعجنّ الطحين في الفجر ليخبزنه في الصباح، والأغنام تدق بأجراسها أن بائع الحليب صار في الحي، كان مسلسل وين الغلطلدريد ونهاد يجمع الناس مساء، ومباريات محمد علي كلايتجمعهم في سهرات الثلاثاء وكان نبيل التلّيأفضل لاعب هجوم في كرة القدم!
كانت الناس تهنئ أو تعزّي بكيس سكّر أبو خط أحمروزن مئة كيلو غرام، والأمهات يحممّن الأولاد في اللكن، والقرشلّةيحملها الناس لزيارة المرضى!

كان الانترنترجماً بالغيب لم يتوقعه أحذق العرّافين ولو حدّثتَ أحدا يومها عن العدسات اللاصقة لاعتبرك مرتدّاً أو زنديقاً تستحق الرجم، أما الماسنجرفلو حملته للناس لصار لك شيعة وأتباع!!

حين كان مذاق الأيام أشهى، ومذاق الشمس في أفواهنا أطيب والبرد يجعل أكفّ التلاميذ حمراء ترتجف فيفركونها ببعضها، كان زهير النوباني في دور مقبول العقديأعتى رمز للشر قبل أن يعرف الناس أن في الغيب رجلاً يدعى جورج بوش

كانت لهجات الناس أحلى، وقلوبهم أكبر، وطموحاتهم بسيطة ومسكينة وساذجة!الموظفون ينامون قبل العاشرة،, والحزبيون يلتقون سراً والزوجة في يوم الجمعة تخبئ كبدة الدجاجة وقوانصها لتقليها للزوج دلالة على تدليله

الشمس كانت أكثر صرامة في التعامل مع الصائمين،, والثلج لم يكن يخلف موعده السنوي، كانت الحياة أكثر فقرا وبرداً وجوعاً، لكنها كانت دائما خضراء!

و تسألني : ليش تغيّر طعمُ التفاح؟

مع تحيات د. برهان غرايبه  / بتسبرغ/ بينسيلفانيا اميركا